Please use this identifier to cite or link to this item: http://hdl.handle.net/20.500.11889/5647
Title: سياق الحال عند الإمام الغزالي في المستصفى : دراسة دلالية تواصلية
Authors: عرار، مهدي أسعد، 1972-
Keywords: اللغة العربية - علم الدلالة
البلاغة العربية - المعاني
الغزالي، أبو حامد محمد بن محمد، 1058-1111. المستصفى
Issue Date: 2003
Abstract: ليستْ تُعنَى هذه المباحثةُ بالحديثِ عن الإمامِ الغزاليِّ: حياتِه وفكرِه، ولا عنْ مصنّفِه "المستصفَى مِن علمِ الأصولِ"، بل المَقْصِدُ الأوّلُ الذي تترسّمُهُ هو تلمّسُ أنظارٍ مِن البحث الدّلاليّ والتّواصليّ عندَه، وعلى رأسِها "سياقُ الحالِ" الذي له سُهْمةٌ في الإبانةِ عن مَقاصِدِ الكَلِمِ ورسومِ التّعبيرِ، والحقّ أنّ الإمامَ – كما سيتبيّنُ في ثِنْيِ هذه المباحثة – كان يفزعُ إلى سياقِ الحالِ الذي يفعلُ في تشكيلِ المعنى أو ترجيحِه أو ترشيحِه، ومِن ذلك التفاتتُه، على نحوٍ مُعْجِبٍ، إلى فضلِ العادةِ في الإبانةِ، وطبقةِ المتكلّمِ، والقرائنِ السّياقيّةِ الهاديةِ إلى المتعيّنِ، ولغةِ الجسمِ والوجهِ والشّمائلِ، واستشرافِ المسكوتِ عنه مِن المنطوقِ به. ومِن وجهةٍ ثانيةٍ، جنحَ الإمامُ إلى عدّ سياقِ الحالِ والأنظارِ الخارجيّةِ وما يكتنفُ الموقفَ الكلاميَّ مِن ملابساتٍ وأحوالٍ محُتكَماً عريضاً للحكمِ على العمومِ أو الخصوصِ، وجعلِ استرفادِ الحالِ فَيصلاً ناسخاً للاحتمالِ، كتردّدِ دِلالةِ التّراكيبِ بين الحقيقةِ أو المجازِ، أو تشاكلِ هذه التّراكيبِ في وجهٍ ظاهريٍّ مُوهِمٍ مع تباينِها تبايناً يُعيّنُه السّياقُ، كلّ هذه المباحثِ وغيرُها ممّا عرّجتُ عليه مُلتمِساً ومحلّلاً ومُقارِنا، في مواضعَ مخصوصةٍ ، بما وردَ في علمِ اللّسانِ الحديثِ.
Description: مقال صدر في مجلة : العربية ، مج. 34، 2001، ص. 23-53
URI: http://hdl.handle.net/20.500.11889/5647
Appears in Collections:Fulltext Publications

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
سياق الحال.pdf432.05 kBAdobe PDFView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.