Please use this identifier to cite or link to this item: http://hdl.handle.net/20.500.11889/5597
Title: عائلات الأسرى الفلسطينيين و مواجهة السياسات الحيوية الإسرائيلية
Other Titles: Palestinian prisoners’ families in confrontation with Israeli bio-politics
Authors: الشيخ، عبد الرحيم
أبو بكر، فادي قدري
Keywords: عائلات السجناء - فلسطين - بحوث
السجناء الفلسطينيون - أحوال إجتماعية - بحوث
الممارسات الإسرائيلية - بحوث
إنتهاك حقوق الإنسان - فلسطين - بحوث
Issue Date: 2016
Abstract: تتمثل الإشكالية العامة لهذه الدراسة، في فحص تأثري السياسات الإسرائيلية على عائلات الأسرى الفلسطينيين، واللحمة الاجتماعية للمجتمع الفلسطيني. وعلى ذلك، تتجلى الإشكالية المركزية في تفنيد السياسات الإسرائيلية تجاه في الآليات التي استخدمها الأسرى الحركة الفلسطينية الأسيرة، وتطورها ‌‌كسياسات حيوية. ‌‌كما تسعى الدراسة إلى تبّبين بقضية الأسرى وعائلاتهم فيُ وعائلاتهم مواجهة هذه السياسات، بالإضافة إلى دور المؤسسات الفلسطينية التي تعنى في هذه المواجهة. تنبع أهمية الدراسة من أهمية موضوعها، ‌‌كون قضية الأسرى تشكل قضية مركزية لدى الفلسطينيين. إضافة إلى أن الدراسة تحاول أن تبرز الجوانب النضالية لعائلات الأسرى التي تتجلى في مواجهة البنى والآليات الاستعمارية الإسرائيلية من حيث إفشال تفتيت اللحمة الاجتماعية للفلسطينيين وتشتيت شملهم عبر تقسيمات: أسرى القدس، أسرى الضفة الغربية، أسرى قطاع غزة، أسرى فلسطين المحتلة في العام 1849 ،أسرى الجولان المحتل، الأسرى العرب. منهجيا فقد تمت اعتماد »النظرية المجذرة« من خلال استخدام الباحث أداة المقابلة المفتوحة والمعمقة معا أما ، المبحوثين، إلى جانب الاعتماد على تحليل بعض الأدبيات التي تتناول تطبيقات السياسة الحيوية في فلسطين وعائلات الأسرى الفلسطينيين. )فضلا عن فصلي المقدمة والخاتمة (: يتناول المحور ومن حيث بنية الدراسة، فهي تنقسم إلى ثلاثة محاور الأول تطبيقات السياسات الحيوية الإسرائيلية وتأثريتها التي شملت شقين: الأول ذو تأثري مادي اقتصادي، والثاني ذو لتسهيل تطبيق السياسات تأثير نفسي ومعنوي. ‌‌كما ركز هذا المحور على الطبيعة الاستعمارية للقانون ‌‌كقاعدة د الحيوية، إلى جانب دراسة أبرز الانتهاكات القانونية هلذه السياسات، وكيف يستند النظام الإسرائيلي العنصري إلى قوانين الطوارئ اليت تعود إلى زمن الانتداب البريطاني، وذلك لفرض حالة »الاستثناء« على أصحاب البلد الأصليين من الفلسطينيين. أما المحور الثاني من الدراسة، فيركز على الأدوات والآليات التي ابتدعتها عائلات الأسرى في مواجهة السياسات الإسرائيلية، وكيفية تطور هذه الآليات. ‌‌كما يتناول هذا المحور الإرث النضالي الفلسطيني والهوية الوطنية ‌‌كأساس لتطوير آليات المواجهة. وأما المحور الثالث، فتناول المؤسسات الحكومية والأهلية الفلسطينية التي عنت بالأسرى وعائلاتهم وتظهر تبادلية العالقة فيما بينهم وبني عائلات الأسرى ومدى تأثريها في مواجهة السياسات الحيوية الإسرائيلية. توصلت الدراسة إلى مجلة من النتائج ‌‌كشفت عربها اعتماد إسرائيل سياسات حيوية إزاء العائلات الفلسطينية وتنفيذها بصورة منظمة، وتأتي تلك السياسات من خلال استراتيجية سياسية مدعومة بإطار قانوني. من جانب آخر ‌‌كشفت الدراسة عن دور الإرث النضالي في دعم مواجهة السياسات الحيوية الإسرائيلية وابتكار عائلات الأسرى آليات مواجهة تكاد تكون سياسات حيوية فلسطينية مضادة نجحت في إفشال أهداف إسرائيل في معظم ش سياساتها الحيوية ذات العلاقة. ‌‌كما أظهرت النتائج الإخفاقات المؤسساتية الفلسطينية في بعض الجوانب مثل صفقات تبادل الأسرى، صفقات المحاكم والصفقات السياسية، إضافة إلى ذلك فقد لمس الباحث من خلال المقابلات المعمقة وجود عوامل فردية وحزبية وقبلية أثرت في التقييم الفلسطيني الفلسطيني.
URI: http://hdl.handle.net/20.500.11889/5597
Appears in Collections:Theses

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
Fadi Thesis Fianl.pdf4.95 MBAdobe PDFView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.