Please use this identifier to cite or link to this item: http://hdl.handle.net/20.500.11889/4905
Title: السلطة الفلسطينية : سيناريوهات الوضع الراهن المقلقة
Authors: خليل، عاصم
Keywords: فلسطين - تاريخ - السلطة الوطنية، 1994-
فلسطين - سياسة و حكومة
Issue Date: 6-Oct-2016
Publisher: الشبكة
Abstract: تضطلع السلطة الفلسطينية، بحسب التفكير التقليدي، بدور أساسي في حكم الأرض الفلسطينية المحتلة. فغالبا ما توصف السلطة الفلسطينية بأنها إنجاز وطني لأنها مكنت الفلسطينيين من حكم أنفسهم، لأول مرة على الأرض الفلسطينية. تؤمن السلطة الفلسطينية أيضا مئات آلاف الوظائف للفلسطينيين في القطاع العام. وهي المحاوِر المفضل لدى المجتمع الدولي، مقارنة بمنظمة التحرير الفلسطينية. وبالنسبة إلى إسرائيل، تعمل السلطة الفلسطينية على حفظ النظام العام في المدن الكبرى في الضفة الغربية حيث لم تحدث تغييرات حقيقية وبالرغم من أن السلطة الفلسطينية في الظاهر لا تزال في صميم السياسة الفلسطينية، داخليا وخارجيا، فإنها لم تحدث سوى تغييرات قليلة في طريقة حكم الضفة الغربية بعد22 عاما من استحداثها. بل إن دور السلطة الفلسطينية في الحكم ليس له قيمة من الناحية العملية. وهذا الضعف سيؤثر في الوضع السياسي الراهن بطرق يجدر بواضعي السياسات والمدافعين عن حقوق الإنسان فهمها. ماذا تغير على صعيد الحكم في مرحلة ما بعد أوسلو (وماذا لم يتغير): تأسست السلطة الفلسطينية في1994 نتيجة لاتفاقات أوسلو. وكان من المفترض أن تستمر لمدة أقصاها خمس سنوات، وكان من المفترض أن تكون المفاوضات النهائية قد نجحت عندئذ. غير أن إطار الحكم المفروض بموجب إتفاقات أوسلو ظل على حاله إلى حد كبير بينما فشلت المرة تلو الأخرى. وهذا سمح لإسرائيل بأن تظل قوة إحتلال تمارس صلاحيات سيادية على الأرض الفلسطينية المحتلة، بينما أصبحت السلطة الفلسطينية المزود الرئيسي للخدمات العامة للسكان الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. كما كانت تفعل قبل إنشاء السلطة. وللكثير منها تاريخ طويل واصلت البلديات ولجان مخيمات اللاجئين في ظل السلطة الفلسطينية عمل كبلدية رام الله التي احتفلت مؤخرا بذكراها المئوية الأولى. أدخلت السلطة الفلسطينية بالطبع بعض التشريعات الجديدة المؤثرة في الحكم المحلي، بما في ذلك تنظيم عملية إنتخاب أعضاء المجالس البلدية وإنشاء وزارة الحكم المحلي. ومع ذلك، فإن هياكل البلديات، وعمليات تحصيل الإيرادات، وإدارة موظفي الخدمة المدنية في البلديات قد احتفظت بخصائصها التي تعود إلى حقبة ما قبل السلطة الفلسطينية، مع اعتمادها بالحد الأدنى على المؤسسات المركزية للسلطة الفلسطينية، فضل على غياب أي جهة حكومية محلية للتنسيق بين البلديات والسلطة المركزية، ولم تصدر أي دعوات في هذا الصدد من أجل التغيير.
URI: http://hdl.handle.net/20.500.11889/4905
Appears in Collections:Fulltext Publications

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
Khalil_PolicyBrief_Ara_Oct2016.pdf153.58 kBAdobe PDFView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.