Please use this identifier to cite or link to this item: http://hdl.handle.net/20.500.11889/6730
DC FieldValueLanguage
dc.contributor.authorEzbidi, Basemen_US
dc.date.accessioned2021-03-17T08:28:26Z-
dc.date.available2021-03-17T08:28:26Z-
dc.date.issued2021-
dc.identifier.urihttp://hdl.handle.net/20.500.11889/6730-
dc.description.abstractالفساد السياسي ظاهرة قديمة قِدم المجتمعات السياسية، عرفتها الدول وشغلت الفلاسفة والمصلحين، وهي ظاهرة لم ترتبط بقوم أو دولة أو جماعة بعينها، أو بحقبة تاريخية دون غيرها كون الفساد "عطب" يلازم علاقات القوة وأنظمة الحكم في كل الأزمنة والأمكنة. على الرغم من عمق جذوره في المجتمعات السياسية، وربما بسبب ذلك، خضع الفساد السياسي طوال الوقت لكثير من الجدل واعتراه لَبس كبير من حيث معناه وأسبابه ونطاق انتشاره وأنماط تمظهره وسبل معالجته ومحاصرته وصد آثاره. ومما يزيد من حدّة الجدل حوله تغير أشكاله وصيغه (وكذلك التصورات إزاءه) من مجتمع إلى آخر، ومن حقبة إلى أخرى. ففلاسفة اليونان مثلا اعتبروا الديمقراطية نظام حكم فاسد كونه برأيهم يُضعف تماسك الدولة وانسجامها الداخلي ويقودها بالتالي إلى التآكل والهلاك. بينما يعتبره المعاصرون بالمجمل صيغة الحكم الأسمى، وذلك لقدرته ليس فقط على تحقيق الخير الإنساني، وإنما أيضا على الحيلولة دون انتاج الفساد ومحاربته حين ينشأ. أيضا، اعتبر الأمريكيون في مطلع القرن الـ 19 المحسوبية السياسية أمرا مقبولاً كونها انسجمت مع مقولة لِلمنتصر تعود الغنائم to the victor belong the spoils))، قبل تراجعهم عنها لاحقاً، لتُصبح المحسوبية فعلاً فاسداً لا يجيزه القانون. باختصار، الفساد السياسي تختلف دلالاته ومعانية، كما ِتتباين صِيَغِهِ وأشكاله وتجلياته من مجتمع لآخر ومن زمن لِزمن لآخر. أما تاثير الفساد السياسي فقد تعاظم تاريخيا مع مأسسة الملكية الخاصة وتركيم الثروة وتعاظُم التفأو ت بين الناس وتشابُك العلاقات الاقتصادية وازدياد علاقات القوة تعقيداً وما لازمها من صراع لغرض السيطرة على الآخرين وإخضاعهم، كي يتسنى لِمَن يُسيطِر فرض ما يريد على الآخرين! رغم ان الناس عموما يعتبرون الفساد أمرا سيئا، الا ان تباين تصوراتهم إزاءه، وهي تصورات منبثقة من وعيهم لمصالحهم ومواقعهم الطبقية في إطار علاقات القوة السائدة، وكذلك موقعهم منه، يحول دون الاتفاق على معنى واضح ومحدد له. فأهل السلطة يرو به مسّ بالقواعد والمبادئ التي تنبثق منها سلطتهم، ما يجعلهم يرون به رديف للمعارضة السياسية ما يسوّغ البطش بها حفاظا على أستقرار نظام الحكم. بينما ترى به المعارضة دوما وجه لاستبداد النظام وعدم شرعيته، وبذلك يتماهى الفساد السياسي والاستبداد ويصبحا صيغتيْن للتنكر للحقوق وسلب الكرامة الإنسانية.en_US
dc.language.isoaren_US
dc.publisherMUWATIN / BIRZEIT UNIVERSITYen_US
dc.subjectالفساد السياسي - فلسطينen_US
dc.titleمحرر، الفساد السياسي: مداخل ومقاربات، معهد مواطن لدراسة الديمقراطية، جامعة بيرزيت، 2021en_US
dc.typeBooken_US
newfileds.departmentArtsen_US
newfileds.item-access-typeopen_accessen_US
newfileds.thesis-prognoneen_US
newfileds.general-subjectnoneen_US
item.fulltextWith Fulltext-
item.languageiso639-1other-
item.grantfulltextopen-
Appears in Collections:Fulltext Publications
Files in This Item:
File Description SizeFormat
مقدمة كتاب الفساد السياسي فضا.docx58.64 kBMicrosoft Word XMLView/Open
Show simple item record

Page view(s)

24
checked on Jun 22, 2021

Download(s)

4
checked on Jun 22, 2021

Google ScholarTM

Check


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.